#1  
قديم 10-11-2009, 01:01
الصورة الرمزية eman256
(مهندس مجتهد)
 
تاريخ التسجيل: 10 2009
المشاركات: 20,385
نقـــاط الخبـرة: 10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يؤكد علماء البرمجة اللغوية العصبية على أهمية أن تنظر لجميع

المشاكل التي تحدث معك على أنها قابلة للحل، بل يجب عليك أن

تستثمر أي مشكلة سليبة في حياتك لتجعل منها شيئاً إيجابياً. وقد دلَّت

الأبحاث الجديدة على أن الإنسان عندما ينظر إلى الشيء السلبي على

أنه من الممكن أن يكون إيجابياً مفيداً وفعَّالاً، فإنه سيكون هكذا بالفعل.

إن كل واحد منا يتعرّض في حياته لبعض المنغصات أو المشاكل أو

الهموم أو الأحداث، وكلما كانت قدرة الإنسان أكبر على تحويل

السلبيات إلى إيجابيات، كان هذا الإنسان قادراً على التغلب على التردد

والخوف وعقدة الإحساس بالذنب.

إذن أهم عمل يمكن أن تحول به الشرّ إلى خير هو أن تنظر إلى الأشياء

السلبية بمنظار إيجابي، وهذا ما فعله القرآن عندما أكد لنا أن الأشياء

التي نظنها شراً قد يكون من ورائها الخير الكثير، وهذه قمة الإيجابية

في التعامل مع الأحداث، يقول تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ

خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا

تَعْلَمُونَ) [البقرة: 216].

إن هذه الآية تمثل سبقاً علمياً في علم البرمجة اللغوية العصبية، لأنها

بمجرد أن نطبقها سوف تحدث تأثيراً عجيباً إيجابياً ينعكس على حياتنا

النفسية بشكل كامل، وهذا – أخي القارئ – ما جرّبته لسنوات طويلة

حتى أصبحت هذه الآية تشكل عقيدة راسخة أمارسها كل يوم،

وأنصحك بذلك!

علاج الاكتئاب

يقول علماء النفس: إن أفضل طريقة لعلاج الكثير من الأمراض

النفسية وبخاصة الاكتئاب أن تكون ثقتك بالشفاء عالية جداً، حتى

تصبح على يقين تام بأنك ستتحسن، وسوف تتحسن بالفعل. وقد حاول

العلماء إيجاد طرق لزرع الثقة في نفوس مرضاهم، ولكن لم يجدوا إلا

طريقة واحدة فعالة وهي أن يزرعوا الثقة بالطبيب المعالج.

فالمريض الذي يثق بطبيبه ثقة تامة، سوف يحصل على نتائج أفضل

بكثير من ذلك المريض الذي لا يثق بطبيبه. وهذا ما فعله القرآن مع

فارق واحد وهو أن الطبيب في القرآن هو الله سبحانه وتعالى!!!

ولذلك فإن الله هو من أصابك بهذا الخلل النفسي وهو القادر على أن

يصرف عنك هذا الضرّ، بل وقادر على أن يبدله بالخير الكثير، يقول


تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا

رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [يونس:

107].

لقد كانت هذه الآية تصنع العجائب معي في أصعب الظروف، فكلما

مررتُ بظرف صعب تذكرتُ على الفور هذه الآية، واستيقنتُ بأن

الحالة التي أعاني منها إنما هي بأمر من الله تعالى، وأن الله هو القادر

على أن يحول الضرّ إلى خير، ولن يستطيع أحد أن يمنع عني الخير،

فيطمئن قلبي وأتحول من حالة شديدة مليئة بالاكتئاب إلى حالة

روحانية مليئة بالسرور والتفاؤل، وبخاصة عندما أعلم أن الظروف

السيئة هي بتقدير الله تعالى، فأرضى بها لأنني أحبّ الله وأحبّ أي

شيء يقدّره الله عليّ.

وسؤالي لك أخي الكريم: ألا ترضى أن يكون الله هو طبيبك وهو مصدر

الخير وهو المتصرّف في حياتك كلها؟ فإذا ما عشتَ مع الله فهل تتخيل

أن أحداً يستطيع أن يضرك والله معك!

علاج الإحباط

ما أكثر الأحداث والمشاكل التي تعصف بإنسان اليوم، فتجد أنواعاً من

الإحباط تتسرّب إليه نتيجة عدم تحقق ما يطمح إليه. فالإحباط هو حالة

يمر فيها الإنسان عندما يفشل في تحقيق عمل ما، في حال زاد الإحباط

عن حدود معينة ينقلب إلى مرض صعب العلاج.

ولو بحثنا بين أساليب العلاج الحديثة نجد علاجاً يقترحه الدكتور "

أنتوني روبينز" الذي يعتبر من أشهر المدربين في البرمجة اللغوية

العصبية، حيث يؤكد هذا الباحث أن الحالة النفسية تؤثر على وضعية

الجسم وحركاته ومظهره. ولذلك فإن الإنسان المصاب بدرجة ما من

الإحباط تجد الحزن يظهر عليه وتجده يتنفس بصعوبة ويتحدث ببطء

ويظهر عليه أيضاً الهمّ والضيق.

ولذلك يقترح روبينز أن تتظاهر بالفرح والسرور وستجد الفرح يغمرك

شيئاً فشيئاً. بل إن أفضل حالة هي تلك التي تسلم نفسك لقدرها وتنسى

همومك وتعيش في حالة من التأمل والروحانية، وهذا ما أمرنا القرآن

به بقوله تعالى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ

بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) [لقمان: 22].

علاج الانفعالات

تخبرنا الإحصائيات أنه يموت أكثر من 300 ألف إنسان كل عام في

الولايات المتحدة الأمريكية فقط. وهؤلاء يموتون موتاً مفاجئاً بالجلطة

القلبية. وتؤكد الأبحاث أن الغضب والانفعال هو السبب الرئيسي في

الكثير من أمراض القلب وضغط الدم والتوتر النفسي.

ولكن كيف يقترح العلماء علاج هذه المشكلة التي هي من أصعب

المشاكل التي يعاني منها كل إنسان تقريباً؟ إنهم يؤكدون على أهمية

التأمل والاسترخاء ويؤكدون أحياناً على أهمية الابتعاد عن مصدر

الغضب والانفعالات، وبعض الباحثين يرى أن علاج الغضب يكون

بالتدريب على ألا تغضب!

ولكنني وجدتُ كتاب الله تعالى قد سبق هؤلاء العلماء إلى الحديث عن

علاج لهذه المشكلة. فكل إنسان يغضب تتسرع دقات قلبه ويزداد ضغط

الدم لديه، ولذلك يؤكد القرآن على أهمية أن تجعل قلبك مرتاحاً

ومطمئناً وتبعد عنه أي قلق أو توتر أو تسرع في دقاته أو ازدياد في

كمية الدم التي يضخها القلب. ولكن كيف نحصل على هذا الاطمئنان؟

إنه أمر بغاية السهولة، فمهما كنتَ منفعلاً أو غاضباً أو متوتراً يكفي

أن تذكر الله وتستحضر عظمة الخالق تبارك وتعالى فتستصغر بذلك

الشيء الذي انفعلت لأجله، ولذلك يقول تعالى عن صفة مهمة يجب أن

يتحلى بها كل مؤمن: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ

اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28].

علاج الخوف من المستقبل

هنالك مشكلة يعاني منها كل واحد منا تقريباً وهي الخوف من "

المستقبل المادي" إن صحّ التعبير، وهي أن يخاف أحدنا أن يُفصل من

وظيفته فيجد نفسه فجأة دون أي راتب أو مال. أو يخاف أحدنا أن

يخسر ما لديه من أموال فينقلب من الغنى إلى الفقر، أو يخشى أحدنا

أن تتناقص الأموال بين يديه بسبب ارتفاع الأسعار أو نقصان الرزق

أو الخسارة في تجارة ما .... وهكذا.

إن هذه المشكلة يعاني منها الكثير، وقد كنتُ واحداً من هؤلاء، وأتذكر

عندما يقترب موعد دفع أجور المنزل الذي كنتُ أقيم فيه ولا أجد أي

مال معي، فكنتُ أعاني من قلق وخوف من المستقبل وكان هذا الأمر

يشغل جزءاً كبيراً من وقتي فأخسر الكثير من الوقت في أمور لا أستفيد

منها وهي التفكير بالمشكلة دون جدوى.

ولكن وبسبب قراءتي لكتاب الله وتذكّري لكثير من آياته التي تؤكد

على أن الله هو من سيرزقني وهو من سيحلّ لي هذه المشكلة فكانت


النتيجة أنه عندما يأتي موعد الدفع تأتيني بعض الأموال من طريق لم

أكن أتوقعها فأجد المشكلة وقد حُلّت بل وأجد فائضاً من المال، فأحمد

الله تعالى وأنقلب من الإحساس بالخوف من المستقبل إلى الإحساس

بأنه لا توجد أي مشكلة مستقبلية لأن الله هو من سيرزقني فلم أعد

أفكر كثيراً بالأسباب، لأن المسبب سبحانه وتعالى موجود.

وهكذا أصبح لدي الكثير من الوقت الفعّال لأستثمره في قراءة القرآن أو

الاطلاع على جديد العلم أو الكتابة والتأليف. ولذلك أنصحك أخي

القارئ كلما مررت بمشكلة من هذا النوع أن تتذكر قوله تعالى: (وَكَأَيِّنْ

مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [

العنكبوت: 60].

علاج حالات اليأس وفقدان الأمل

هنالك مشاكل يعتقد الكثير من الناس أنها غير قابلة للحل، وأهمها

المشاكل الاقتصادية والمادية، وهذه المشاكل يعاني منها معظم الناس

وتسبب الكثير من الإحباط والتوتر والخوف من المستقبل. ولو سألنا

أكبر علماء النفس والبرمجة اللغوية العصبية عن أفضل علاج لهذه

المشكلة نجدهم يُجمعون على شيء واحد وهو الأمل!

إن فقدان الأمل يسبب الكثير من الأمراض أهمها الإحباط، بالإضافة إلى

أن فقدان الأمل سيعطل أي نجاح محتمل أمامك. فكم من إنسان فشل

عدة مرات ثم كانت هذه التجارب الفاشلة سبباً في تجربة ناجحة

عوّضته عما سبق، لأنه لم يفقد الأمل من حل المشكلة.

وكم من إنسان عانى من الفقر طويلاً ولكنه بقي يعتقد بأن هذه

المشكلة قابلة للحل، فتحقق الحل بالفعل وأصبح من الأغنياء بسبب

أساسي وهو الأمل.

إن ما يتحدث عنه العلماء اليوم من ضرورة التمسك بالأمل وعدم

اليأس هو ما حدثنا القرآن عنه بل وأمرنا به، والعجيب أن القرآن جعل

من اليأس كفراً!! وذلك ليبعدنا عن أي يأس أو فقدان للأمل، ولذلك

يقول سبحانه وتعالى: (وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ

اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) [يوسف: 87].

القرآن ثلاثة أرباع الشفاء!!



لقد لفت انتباهي أمر عجيب في كتاب الله تعالى عندما كنتُ أتأمل آيات

الشفاء، لأجد أن كلمة (شفاء) قد تكررت في القرآن أربع مرات، وهذه

هي الآيات:

1- (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ

وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [يونس:57]. والحديث هنا عن القرآن.

2- (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي

ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69]. والحديث هنا عن العسل.

3- (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ

إِلَّا خَسَارًا) [الإسراء: 82]. والحديث هنا عن القرآن.

4- (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) [فصلت: 44]. والحديث هنا عن

القرآن.

لقد لاحظتُ أخي القارئ أن ثلاث آيات تتحدث عن الشفاء بالقرآن،

وآية واحدة تتحدث عن الشفاء بالعسل، وربما نستوحي من ذلك أن

القرآن يمثل ثلاثة أرباع الشفاء، والله تعالى أعلم. وأتذكر قولاً لابن

القيم رحمه الله: من لم يشفه القرآن فلا شفاهُ الله!!

اللهم اجعل القرآن شفاء لنا في الدنيا والآخرة
رد مع اقتباس
 
eman256 غير متواجد حالياً
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التردج, بالذنب, تعالي, والاحساس, نفسك, كيف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انت رومانسى ولا لأ تعالى شوف سماح صابر منتدى التطوير الذاتي - Self-development 2 13-10-2011 05:51
عالج نفسك من التردد والاحساس بالذنب الصياد الكبير منتدى التطوير الذاتي - Self-development 0 07-07-2009 01:56
تعالى ندردش Mr Msae3 المنتدى العام - Public Forum 0 22-03-2009 01:50


الساعة الآن 01:35 بتوقيت مسقط