#1  
قديم 08-01-2013, 06:43
الصورة الرمزية م/كريم صلاح
(مهندس متميز)
 
تاريخ التسجيل: 01 2013
المشاركات: 2,010
نقـــاط الخبـرة: 10
ما هي العمارة ؟ ..

بسم الله الرحمن الرحيم ،،

منذ 6 سنوات تقريباً ،
و بعد قبولي في جامعة الكويت ،
في التخصص الذي لطالما حلمت به ،
لم أكن أتوقع أن تلك السنون الـ 6 ستمضي بلمح البصر ،
و كأنني أشاهد عرش بلقيس يأتي أمامي ،

كذلك ما كنت لأتصور نفسي بين موجات هبوب حارة تأتيني من كل الأطراف ،
حتى صرت أبات ليلي شارد الذهن فيما ستكون عليه كلماتي غداً عندما أقابل أحدهم ،

صباحاً ،
أسير متبهتر الخطوات ،
قد قيل من ذي قبل " واثق الخطو يمشي ملكاً " ،
حقائبي على ظهري تحوي الورق و الاقلام و المساطر ،
فإذا بـ منسقنا يصبح علي " هلا رسامنا " ،
و حالي هكذا >>> !! ،

ثم ها هو زميل في قائمة منافسة قد كررها علي مجدداً ،
و كأنها حالة DEJAVU قد حصلت لي و لكن انطلقت الكلمات من وجه آخر ،

لا يهم ،
لكنني حقاً فرحت عندما وجدت من يتعاندون دائماً يتفقون علي Cant See Images ،

رسام - مصمم - فنان ،
بالمقابل أجد الآخرين يفتخرون في قولهم " انا مهندس " ،

أحب التقديم قبل سرد أي موضوع ،
و الحقيقة إن ما دفعني لكتابة هذا الموضوع ليس ما سبق ،
بل ما قرأته قبل ساعات من قبل أحد الزملاء في هذا المنتدى مجاوباً أحد المستجدين عن تخصص العمارة ،

أعزائي القراء ،
قبل أن يرمي لنا الكهان بالنبأ ،
و طبعاً الكهان هنا نحن في حالة الخصومة بين الهندسة من جهة و العمارة او المعمار من جهة أخرى ،
علينا أن نعرف و نفهم المصطلح الواضح و الجلي لماهية العمارة او المعمار ،

و في الحقيقة إن الإجابة بموضوعية على هذا السؤال يتطلب مجلدات ،
فلم يستطع كتاب و مفكرون خاضوا في هذا المجال من أن يكتبوا تعريفاً واحداً ،
ثابتاً،
متفقاً عليه بشأن ما هية العمارة ،

و لو نظرنا للقاءات المعماريين و كتبهم التي تحوي مشاريعهم لأيقنا أن التعريف الثابت صعب ،
لأن كل معماري على حده له مصطلحه و تعريفه في العمارة ،

و لكن عند الرجوع للكتب الدراسية مثل كتاب Architecture : Form, Space & Order ،
و هو من تأليف فرانسيس دي.كي. تشينج بروفيسور العمارة في جامعة واشنطن في سياتل ،
حيث يعرف العمارة على إنها فن و علم تصميم و تركيب المباني ،

و عند البحث و ترجمة كلمة Architecture في معجم المصطلحات العلمية و الفنية و الهندسية ،
نجده يترجم الكلمة على إنها هندسة البناء ،

و حتى نزيل اللغط من حول المفاهيم و إدراكها بصورتها النمطية التي وجدت عليها ،
نعود لكلمة Architect ،
و التي منها تم اشتقاق كلمة Architecture ،
حيث تقول المصادر ان الكلمة أعلاه يونانية الأصل architekton ،
حيث يكون معنى archi رئيس ،
و تكون معنى tekton عامل ،
فيكون معنى الكلمة هو رئيس العمال او رئيس البنائين ،

و يقابلها في مصطلحاتنا الشعبية المحلية وظيفة الاستاد قديماً ،
حيث يقوم هو بتخطيط البيوت القديمة ،
و يقوم البنائين و مفردها البناي ببناء المنزل ،

و لم تقتصر مهنة الاستاد قديماً في تخطيط و بناء المدن ،
بل وصلت إلى تخطيط و بناء السفن الشراعية ،

لذلك فإن مهنة المعماري هي مهنة قديمة جداً ،
بل فاقت في عمرها العديد من التخصصات الهندسية المختلفة ،
و للإستدلال على ما سبق يكفينا الرجوع لعدد المدارس الحالية حول العالم التي تختص بدراسة هذا التخصص ،

و لكن الحياة متغيرة بطبعها ،
فلم تبقى المفاهيم القديمة كما هي الآن ،
بل تطورت و تشعبت ،
و إن كنا في ذكر المعمار و العمارة و تاريخها و معناها ،
فإن الثورة الصناعية التي اجتاحت اوروبا في عهود ما بعد الظلامية كان لها الأثر في تغير كل ما سبق و انشطاره و تجزيئه ،
حيث ظهرت تخصصات ما كانت موجودة في السابق ،

و على سبيل المثال لا الحصر ،
فإن المباني القديمة لا تحتاج إلى مهندسين مثل الميكانيكي و الكهربائي و المدني لحساب الأحمال و توزيع عواميد و جسور البناء و التمديدات الكهربائية و التكييف و سواءه ،
بل كنا نكتفي بعملية التخطيط التي كانت في الغالب ذهنية ،
و عملية تركيب المبنى تعتمد على تجارب مزاولي المهنة و خبرتهم ،

اما بعد الثورة الصناعية و انتشار صناعة الحديد و تطويعه و صناعة السمنت و السمنت المسلح ،
فقد دخلت تخصصات جديدة في ضمن المجال المعماري الواسع النطاق مثل الهندسة الإنشائية ،

و كعادة الأحداث لا تمل التغيير ،
فقد طرأ على العالم حدثين آخيرين غيرا من معالمه كما غيرا من اسلوب التصميم المعماري ،
فبعد الحربان العالميتان و تدمير المدن - الأثرية منها خاصة - حصل تجديد من بعض المعماريين في الفكر المعماري ،
و لطالما ارتبط الفن بالمعمار قديماً خاصةً فن النحت ،
فإن ما كان في تلك العصور من فن لم يخلو من الرسم التجريدي او الواقعي او غيره من المدارس التي ظهرت ،
فلجأ المعماريين لوضع هذا الفن تحت المجهر و دراسته و الاستلهام منه افكار بنائية حديثة ،
و تشكل الطراز الحديث و الذي ناهضه طراز ما بعد الحداثة ،

و لكننا لسنا بصدد التفصيل في هذا الجانب ،

لا شك إن الاهتمام بالعمارة واسع النطاق ،
خاصةً عند العلم بأن هذا التخصص يعلمنا كيف نشكل هويتنا الحضارية و كيف نفهم خصوصيتنا البنائية ،

و لا شك بأهمية هذا التخصص ،
فهو من أفضل 5 مهن في الولايات المتحدة الأمريكية ،
و التي في مقدمتها مهنة رئاسة الولايات المتحدة ،

الجدير بالذكر ،
أن تلك المهن الـ 5 ليس من بينها أي مهنة هندسية أخرى ،

لكن على ما يبدو ان برستيج الشعب الكويتي لا يسمع له بالصعود من مستوى الهندسة إلى مستوى المعمار ..

بالنسبة لي ،
فإن العمارة هي الاساسيات و القيم و المبادئ العلمية و الفنية ،
التي من خلال دراستها نستطيع الوصول لتصميم يناسب احتياجات الإنسان و بيئته المحيطة من جهة ،
و يناسب قدرته المادية ،
و يتوافق مع هويتيه ،
رد مع اقتباس
 
م/كريم صلاح غير متواجد حالياً
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العمارة, تعريف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:32 بتوقيت مسقط